أخبارظهورات مريمية

معجزة سيدة كابوكروس – مريم العذراء تظهر لجيش كامل!

سيدة كابوكروس تقف في وجه الغزاة!


في عام 1527، بعد حصار  رهيب تم احتلال روما من قبل شعب الشمال البرابرة الذين استمرّوا في المسير نحو  منطقة فراسكاتي، يرافقهم اللوثريين. كان هدفهم نهب وحرق منطقة فراسكاتي بأكملها، والتي كانت تخشى بشدة وصولهم.

سيدة كابوكروس تطرد الجيش الرهيب

لقد كان في الواقع جيشًا عنيفًا وجائعًا ومحبطًا، مكونًا من جنود مرتزقة من فيالق ألمانيا. عندما لم يدفع قائدهم معاشاتهم، أذن لهم بإحداث الخراب ونهب المدن التي يمرّون بها.

عندما وصلوا إلى تقاطع طريق توسكولانا مع غريغوريانا تقاطع سُميّ كابوكروس، ظهرت لهم فجأة سيّدتنا العذراء. كانت تتلألأ بالنور، سقط الجنود الغزاة على الأرض وقد أرعبتهم الرؤيا حتى الموت. قالت لهم العذراء آمرة إياهم بالرحيل: إلى الوراء،إذهبوا  أيها المشاة من هذه الأرض.” على الفور، هربوا بسرعة من المكان. كانت هذه الكلمات القليلة كافية لإحباط هجوم البرابرة على منطقة فراسكاتي، التي لولا تدخّل العذراء المباركة، كانت ستواجه دمارًا عنيفًا.

بناء كنيسة كعلامة شكر لمريم العذراء

قام السكان ببناء كنيسة صغيرة على الفور كعلامة شكر على نجاتهم من المحنة، واحتفالًا بالمعجزة التي أنقذتهم من غارة عنيفة. انتهى بناء الكنيسة، عام 1529، أي بعد عامين فقط من الحدث  العجائبي. في عام 1612 بُنيت كنيسة أكبر في نفس المكان بتكليف من جيرولامو دي روسي وكانت مشهورة بزخارف أندريا ديل بوزو، أحد أعظم دعاة العصر الباروكي ودُعيت كنيسة سيّدة كابوكروس التي أخذت اسمها من موقعها، الواقعة في وسط مفترق طرق.

رغب القدّيس البابا بيوس العاشر بشدة وجود دير للرهبان ليديروا شؤون كنيسة سيّدة كابوكروس، فتمّ بناؤه وأدار الرهبان الساليزيان الدير والكنيسة منذ عام 1912حتى عام 1995. حلّ مكانهم إلى اليوم كهنة أبرشية الضواحي في فراسكاتي (suburbicarian dioceses).

لكن في عام 1944 لم تبقى الكنيسة سالمة من التفجيرات التي شنها الأمريكيون خلال الحرب العالمية الثانية ودمّرتها بالكامل. ومع ذلك، تم حفظ واجهة الكنيسة الأصلية من القرن السابع عشر. كما نجت أيضًا، بطريقة خارقة، لوحة سيّدة كابوكروس التي رُسمت عام 1700.

تم العثور على اللوحة سليمة تحت الأنقاض

تم العثور على لوحة سيّدة كابوكروس مدفونة تحت الأنقاض، أثار اكتشافها الفرح والدهشة في قلوب الإيطاليين.
بدأت إعادة بناء الكنيسة في 8 سبتمبر 1947 واستمرت سبع سنوات، في 28 أبريل 1954 كرّسها الأسقف المحلّي. في 18 سبتمبر يحتفل سكان منطقة فرسكاتي سنويًا بتذكار أعجوبة نجاتهم من الموت والدمار شاكرين سيّدة كابوكروس. يُحتفل بقدّاس وموكب مهيب وتُقام الصلوات المكثفة المليئة بالتعبّد والامتنان تجاه سيّدة كابوكروس، كما يتضح من الصور العديدة الموجودة داخل الكنيسة.

يحتفل المؤمنون في فراسكاتي بسيّدة كابوكروس ومعجزتها بموكب مهيب في شوارع المدينة، حيث يتم نقل الأيقونة التقليدية عبر دير دون بوسكو لزيارة سكان الحي. في ذلك المكان، حيث مدت العذراء يدها لحماية فراسكاتي.

في 18 سبتمبر الماضي قاد المسيرة المعتادة الأسقف مارتينيلي إحياءً لذكرى معجزة عام 1527 التي أوقفت فيها السيدة العذراء الغزاة.

صلاة لسيدة كابوكروس

يا سيدة كابوكروس، صلّي لأجلنا!
يا مريم، أُملكي على الكون! يا سلطانة السماء والأرض، ليأتِ ملكوتك لكي يُعجِّل مجيء ملكوت يسوع، يا مريم، أُملكي على كل القلوب!

أيتها العذراء القدّيسة، افتحي عينيك على العالم! ليتعرف الجميع أخيرًا على مُلك ابنك الإلهي ومُلككِ .

يا مريم، نظّمي للبشرية جمعاء أن تنغمر في الحب في قلب يسوع الأقدس وفي قلبك الطاهر. نعم، لتلتهب كل القلوب بحب الله! يا قلب مريم الطاهر، خلّص العالم! آمين.

السلام عليك يا مريم….

اشترك بالنشرة البريدية للموقع

أدخل بريدك الإلكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الإلكتروني.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق