أخبارعبادة القلب الأقدس

أحزان وأوجاع قلب يسوع الأقدس السبعة كما كشفها للطوباوية ماريا روسال للتجسّد

تُنشر للمرة الأولى في اللغة العربية

أحزان وأوجاع قلب يسوع الأقدس السبعة

الكثيرون يعرفون أحزان وأوجاع مريم السبعة وقد انتشر التعبّد لسيّدة الأوجاع في جميع أنحاء العالم. بالإضافة هناك مسبحة الأوجاع التي طلبت السيّدة العذراء نشرها خلال ظهوراتها المثبتة في كيبيهو، رواندا. لكن هل تعلمون أنّ الربّ يسوع تحدّث عن أوجاع وأحزان قلبه الأقدس التي عاناها عند آلامه؟

كتبت الطوباوية الأمّ ماريا روسال للتجسّد من راهبات بيت لحم: “في الليلة بين الأربعاء وخميس الأسرار من عام 1857، بينما كنت أصلّي في الكنيسة، وكانت الساعة بين الثانية والثالثة قبل الفجر، شعرت كأنّ أحدًا يشدّ المعطف الذي يغطّيني، لكنّني لم أولِ الأمر أي اهتمام. وعندما كنت أتأمّل في خيانة يهوذا الفظيعة، سمعت في داخلي صوتًا جليًّا للرب يسوع يقول لي: “أنتِ لا تمجّدين أوجاع قلبي”.

“أثار ذلك انطباعي وكنت مقتنعة أنه إنذار صوفي. وعندما ذكرته لمرشديّ الروحيين تركوا بحكمتهم الأمر معلّق في الهواء”.

“بعد بضعة أيام وبعد حصولي على المناولة سمعت نفس الصوت الداخلي الذي قال لي مجدّدًا: أنتِ لا تمجّدين أوجاع قلبي”. فأجبته: “لكن يا رب، لماذا لا تُنبّه راهبة أخرى؟” فسمعت ذات الصوت في داخلي: “لأنه لا يوجد أحد أدنى منكِ”

طلب منها المرشدين الروحيين علامة لإثبات صحة التجلّيات، ولم يمضِ وقت طويل حتى جاءت العلامة.

انتشر وباء الكوليرا في المدينة وتسبّب في الكثير من الوفيات، بما في ذلك العديد من راهبات الدير، أُصيبت الأمّ ماريا للتجسّد وسرعان ما بدأت حالتها تتدهور إلى أن عرضت على الرب يسوع أن تتعهّد بنشر التعبّد لأوجاع وأحزان قلب يسوع، فبدأت حالتها تتحسّن. وعندما تشكّكت في وعدها هذا، عادت حالًا وساءت حالتها مجدّدًا. فطلبت المغفرة من يسوع وأكّدت من جديد وعدها فشُفيت بالكامل.

ألهمها الرب يسوع ومنحها النور لتُدرك كيف يجب أن تكون لوحة أوجاع قلبه السبعة: تخترق القلب 10 سهام، 3 في وسطه و7 حوله.

السهام الثلاثة في الوسط ترمز إلى:

  • فضائح وتدنيسات الكهنة الأشرار
  • انتهاك عرائس المسيح نذورهنّ
  • اضطهاد الأبرار

والسبعة سهام حول قلب يسوع الأقدس ترمز إلى:

  • رؤية المسيح أباه الأزلي مُهانًا للغاية
  • انتشار الهرطقات في جميع أنحاء العالم
  • جحود المسيحيين الأشرار
  • نسيان استحقاقات القلب الأقدس
  • ازدراء النِعم والأسرار
  • برودة ولامبالاة خاصّته
  • عبادة الأوثان (المال، السلطة…)

أُلهمت الطوباوية ماريا روسال للتجسّد تأملات وصلوات خاصّة تتعلّق ب أحزان وأوجاع قلب يسوع الأقدس السبعة التي عانى منها منذ خيانة يهوذا وحتى موته على الصليب. وهي كالتالي:

  • الحزن والوجع الأول لقلب يسوع الأقدس
    المناولة بغير استحقاق وخيانة يهوذا
  • الحزن والوجع الثاني لقلب يسوع الأقدس
    نزاع قلبه الأقدس في الجسمانية
  • الحزن والوجع الثالث لقلب يسوع الأقدس
    هرب الرُسل عند القبض على يسوع
  • الحزن والوجع الرابع لقلب يسوع الأقدس
    نكران بطرس
  • الحزن والوجع الخامس لقلب يسوع الأقدس
    لقاؤه المؤلم مع والدته القدّيسة
  • الحزن والوجع السادس لقلب يسوع الأقدس
    رؤية أمّه العذراء عند أقدام الصليب
  • الحزن والوجع السابع لقلب يسوع الأقدس
    شعوره بتخلّي أباه الأزلي وهو على الصليب

(قريبًا سيتم ترجمة التأملات والصلوات)

هذه الراهبة التي طوّبها القديس البابا يوحنا بولس الثاني في 4 أيار 1997، وُجد جسدها كاملًا لم يمسّه فساد القبر (شاهد الصورة) حيث يُحفظ في كنيسة راهبات بيت لحم في باستو – كولومبيا.

المصدر: un-paso-aldia.com

اشترك بالنشرة البريدية للموقع

أدخل بريدك الإلكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الإلكتروني.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق