قصص القديسين

النقود التي نشتري بها السماء! يسوع يشرح للقديسة جرترود كيف نحصل عليها

يسوع والعملات الذهبية -إحدى أشهر رؤى القديسة جرترود الكبيرة

في هذه الرؤيا، شاهدت الرب يسوع في السماء وأمامه كومة طويلة من القطع
الذهبية المكدّسة الواحدة فوق الأخرى. لقد كانت هذه الكومة لامعة، برّاقة، تشع وتتلألئ بجمالها الوهّاج.

لاحظت القديسة جرترود أن يسوع كان يودع عملة ذهبية لامعة أخرى فوق الكومة. لكن هذه القطعة الذهبية كانت تتألق بلمعان أكثر من البقية.

نظرت القديسة بتعجّب وتساءلت ماذا يعني ما تشاهده. أخيرًا سألت الرب يسوع ؟
كان ردّ يسوع كما يلي: “يا ابنتي، في كل مرة تصلّي فيها بهدوء وحرارة ومحبّة “السلام عليك يا مريم” لأمي، أودع قطعة ذهبية في خزينة السماء لأجلك”.

السلام الذهبي

في مناسبة أخرى رأت أن يسوع كان يعدّ القطع الذهبية فسألته لماذا يعدّها، أجابها يسوع،

أنا أعُدّ “السلام عليك يا مريم” التي تلوتيها. تلك هي النقود التي تشتري بها السماء!
إنها السلام الذهبي، وهي تلاوة بطيئة جدة للسلام عليك، متذوّقين حلاوة كل كلمة ومتأملين فيها. (شرح عن السلام الذهبي يأتي في مقال يتبع)

إنّ تفسير رؤيا القديسة جرترود ليس معقّدًا. مريم هي أمّ الله، أمّ الكنيسة، وأمّ كل واحد منا. لدى مريم حب أمومي عظيم لجميعنا وترغب أن نكون سعداء في هذه الحياة وخاصة في الحياة الأبدية. وكأبناء صالحين نرغب نحن أيضًا بإسعاد هذه الأمّ السماوية.

وهناك صلاة تجعل قلب مريم الطاهر يبتهج، ويقفز فرحًا، وهي السلام الملائكي. ليست هي فقط من يفرح ولكن أيضًا ابنها الإلهي وهو يحضّر المكافأة لكل من يكرّم أمّه ويحبّها.

اشترك بالنشرة البريدية للموقع

أدخل بريدك الإلكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الإلكتروني.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق