أخبار

الأمل يعود إلى إيطاليا: دلائل تؤكّد تباطؤ ملحوظ في عدد الإصابات والوفيات من فيروس الكورونا

البلد التي عانت من أعلى معدل للوفيات نتيجة الكورونا في العالم، هل بدأت تتعافى؟

تُظهر أرقام جديدة تباطؤ في معدل الإصابات الجديدة في إيطاليا، الدولة مع اعلى معدّل للوفيات الناجمة عن فيروس الكورونا في العالم.

الأرقام من إيطاليا صاعقة ومخيفة: فقد أنهت شهر مارس بإجمالي 12،428 حالة وفاة بفيروس الكورونا كوفيد -19 ، وهي أعلى نسبة في العالم، و 105،792 حالة مؤكدة، وفقًا لسلطة الحماية المدنية في إيطاليا.

ولكن هناك دلائل على أن البلاد سيُخفّف قريباً من معاناتها. ذكرت صحيفة الجارديان وصحف أخرى أن عدد الإصابات يرتفع بمعدل أبطأ كل يوم.

قالت الصحيفة البريطانية: “كان المعدّل الإجمالي يوم الثلاثاء أعلى بنسبة 4.1٪ مقارنة بيوم الاثنين، أعلى أيضًا بنسبة 4.1٪ عن يوم الأحد، والذي كان بحد ذاته بنسبة 5.6٪ أعلى من يوم السبت”. بالمقارنة مع المعدّل قبل أسبوعين، كانت الإصابات ترتفع بين ثلاثة وأربعة أضعاف هذا المعدل.”

وقال سيلفيو بروسافيرو، رئيس المعهد العالي للصحة في إيطاليا ، لصحيفة الغارديان: “يخبرنا التقوّس في الرسم البياني الإحصائي أننا في هضبة”. “هذا لا يعني أننا وصلنا إلى الذروة وانتهى الأمر، ولكن أننا نبدأ في الهبوط … من خلال تطبيق الإجراءات بالقوّة”.

وفي وقت سابق ، قالت صحيفة La Vanguaria الإسبانية أن عدد حالات الإصابة الجديدة في إيطاليا قد ارتفع بمقدار 4050 حالة فقط ، وهو أقل عدد منذ 17 مارس، ليصل الرقم إلى 101739 مريضًا.

وقالت الصحيفة ان هناك ارتفاع ايضًا في عدد المرضى الذين تغلبوا على فيروس الكورونا. “من اجمالي عدد المصابين على مستوى البلاد شفي 142020 بشكل كامل يوم الاثنين مقارنة مع 13030 في اليوم السابق.” “ومع ذلك، ارتفع عدد الأشخاص في العناية المركزة بشكل طفيف – 3،981 – مقارنة بـ 3،906 في اليوم السابق.”

وأكد بوريلي أن 1590 شخصًا خرجوا من المستشفيات، وهو رقم قياسي منذ الإعلان عن تفشّي المرض في البلاد ويصل عدد الشفاءات إلى 14،620.

تم “إغلاق” إيطاليا لمدة ثلاثة أسابيع، في محاولة يائسة لإبطاء انتشار الفيروس. وذكرت السلطات أن حالات العدوى الجديدة قد تنخفض بدرجة كافية بعد عيد الفصح لبدء تخفيف هذا الإغلاق، حسبما ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال.

اشترك بالنشرة البريدية للموقع

أدخل بريدك الإلكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الإلكتروني.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق