أخبارظهورات مريمية

مريم العذراء في ظهوراتها المثبتة في رواندا: “ليس هناك الكثير من الوقت ويسوع قادم!

ظهورات العذراء في رواندا

ظهرت السيّدة العذراء في كيبيهو التي في رواندي الى ثلاث فتيات :نتالي، ألفونسين وكلير، وأعطتهم رسائل موجّهة الى العالم بأسره.
خلال مذابح عام 1994 قُتل 20.000 من قبيلة التوتسي في كيبيهو، وانخفض عدد السكان في البلدة من 58.000 الى أقل من 20.000. ونسبة المسيحيين انخفضت كذلك من 83% الى 49%.

في عام 2003 اعترفت الكنيسة رسميّاً بحقيقة سلسلة الظهورات المريمية التي وقعت بين عامي 1981-1983 في بلدة كيبيهو في أبرشية جيكونغورو في جنوب غرب رواندا.

أعلنت العذراء عن نفسها بأنها “أمّ الكلمة”.  وقالت: “إذا لم يرجع العالم إلى الله، فسيكون هناك نهر من الدم”. تحقّقت للأسف النبوءة وقُتل أكثر من 1،000،000 شخص في ثلاثة أشهر – هذه المأساة المروعة تمثّل أكبر خسارة بشرية في تاريخ العالم خلال هذه الفترة القصيرة من الزمن.

كما أعطت تحذيرات بصدد العقوبات التي ستنزل على الأرض إذا لم تتب البشرية وترتد. وصرّحت بوضوح: “أنا أشعر بالقلق وأوجّه كلامي إلى العالم كله”. 

خلال جميع ظهورات العذراء في رواندا طلبت مريم من ألفونسين والرؤاة الآخرين، تحضير العالم لعودة ابنها. رسالتها كانت الصلاة والصوم والإرتداد. وقالت أن علينا أن نكون جميعاً على استعداد للموت ونهاية العالم. وأعطت كل من الأولاد رسائل نبوية حول ما كان سيحدث وأعطت رسائل أيضاً للعالم بأسره.

إحدى هذه الظهورات كانت مرعبة للغاية، سقطت ألفونسين على ركبتيها سبع مرات متوسّلة العذراء وهي تبكي بكاءاً شديداً، “في اليوم الذي ستأتين لاستدعاء أولادك، ارحمينا!”

من أهم الرسائل في ظهورات العذراء في رواندا:

“اسعوا الى الإنفصال عن خيرات العالم وابحثوا عن الخير المعَدّ من قبل الله”

“السير إلى السماء هو من خلال طريق ضيق. ليس من السهل أن المرور فيه. الطريق إلى الشيطان واسع. وسوف تسير فيه بسرعة، ستركض لأنه لا توجد عقبات”.

لقد جئت لأعدّ الطريق لابني من أجل خيركم ولكنكم لا تريدون أن تفهموا. الوقت المتبقّي قصير وأنتم لا تفكّرون. أنتم منشغلون بخيرات هذا العالم الفانية… لا تنسوا أن الله أقوى من كل الشر في العالم. قولوا للشباب ألّا يُفسدوا مستقبلهم بطريقة العيش الخاطئة، والتي يمكن أن تلقي بثقلها على مستقبلهم.

لا تخسروا السماء من أجل العالم. لقد تلقّى المثقفون تعلمًا لمساعدة الآخرين على الوصول إلى الحقيقة التي هي الله. الإقرار بالإلحاد هو إهانة وسخرية من الله…. “

“ليس هناك الكثير من الوقت للإعداد ليوم الدينونة. يجب عليكم تغيير حياتكم ونبذ الخطيئة. الصلاة والاستعداد لموتكم ولنهاية العالم. يجب أن تستعدّوا طالما هناك متّسع من الوقت. الذين يعملون الخير سيذهبون الى السماء. إذا فعلوا الشرّ، سوف يدينون أنفسهم بلا رجاء في الرجوع. لا تُضيّعوا الوقت بدون فعل الخير والصلاة. ليس هناك الكثير من الوقت ويسوع قادم!

والرب يسوع أعطى عدة رسائل في رواندا:

“كثير من الناس يعاملون جيرانهم بلا أمانة وعدالة. العالم مليء بالكراهية. يمكنكم معرفة أنّ مجيئي الثاني قريب عندما ترون اندلاع الحروب الدينية. عندها، إعلموا أنني في الطريق”.

“ليس هناك الكثير من الوقت للإستعداد ليوم الدينونة”.

اشترك بالنشرة البريدية للموقع

أدخل بريدك الإلكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الإلكتروني.

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

    1. قال الرب يسوع: “أنا الطريق والحق والحياة لا يذهب أحد إلى الآب إلا بي”. فلا خلاص بدون الإيمان بالرب يسوع إله ومخلّص

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق