مواضيع روحية

هل ما زال الله يجري المعجزات وكيف يمكننا الحصول على معجزة؟

هل يمكننا الحصول على معجزة من الله؟

إنّ التعريف الكتابي للمعجزة هو: حدث فائق العادة في العالم المادي يتعدّى فهمنا، ونعتبره عمل الله. وهي حدوث أمور خارقة للطبيعة تتحدّى قوانين الطبيعة.

يذكر الكتاب المقدّس 35 معجزة أجراها السيّد المسيح. وتشمل شفاء يسوع للمرضى، طرد الشياطين، إعادة الأموات إلى الحياة وغيرها… ثم هناك أحداث خارقة أخرى نرى فيها سلطان الرب يسوع على الأشياء، مثل عندما حوّل الماء إلى خمر في عرس قانا الجليل، وأطعم آلاف الناس بكمية صغيرة من الطعام، وعندما أمر الرياح والبحر وسكّنَ العاصفة، ولا ننسى سَيْره على الماء في بحر الجليل.

المعجزات لا تحصل فقط في الكتاب المقدّس، بل تحدث أيضًا الآن، هنا، وفي كل مكان. إن كنت
تواجه ظرفًا صعبًا ولديك الإيمان وتتساءل كيف يجب أن أصلّي لأحصل على معجزة ، إليك 5 خطوات يمكنك البدء بها:

1- إبدأ بطلب الشفاء

عندما نرغب بحدوث معجزة في حياتنا، يجب أن نصلّي أوًلًا من أجل الشفاء. ليس فقط الشفاء الجسدي ولكن الروحي أيضًا. شفاء القلب والمشاعر وشفاء كل الجروح التي تفصلنا عن الله.
قبل أن يشفي يسوع المرضى، غالبًا ما كان يختبر إيمانهم قبل منحهم المعجزة. آمن بقدرة الرب يسوع على الشفاء واستسلم كليًّا له، فهو أعلم باحتياجاتك، ولن يتأخر أن يقول: “أريد!” ويمنحك الشفاء.

2- أطلب قوّة المعجزة

قوّة المعجزة حقيقية. إنها تشهد على أنّ لمسة الله قريبة منا وأنه يعمل دائمًا على تحويل حياتنا. يجب أن ندرك أن الله يصنع المعجزات في العالم طوال الوقت.
تحدث قوّة المعجزة عندما يكون لدينا إيمان وثقة بقدرة الله العظيمة. علينا فقط أن ندعوه ونطلبها بثقة.

3- تحلّى بالإيمان

لفهم المعجزة، علينا أن نفهم أيضًا أننا كائنات عجائبية. لا توجد طريقة يمكننا بها أن نكون على هذه الأرض إذا لم نكن كائنات عجائبية ونشكّل جزءًا من خطة الله العظمى. علينا أن نؤمن، أن كل الأشياء ممكنة. ليكن لديك الإيمان بأنّ المعجزات موجودة، وأن يسوع هو مثال حي على ذلك.

4- هناك أشياء لا يستطيع أن يفعلها إلا الله

كمؤمنين، يجب أن نعتاد الصلاة من أجل الأشياء العظيمة التي لا يستطيع أن يفعلها إلا الله.
يجب أن لا نصلّي فقط من أجل خير يوم واحد، ولكن أن نصلّي من أجل أن نرى وندرك دعوتنا والقدرة على تلبية الدعوة. الله هو المصدر الحقيقي والوحيد للمعجزات، وهو قادر أن يرسل لنا علامات وأن يلمسنا بطريقة لم نعرفها من قبل، ويصنع معنا وفينا المعجزات.

5- الله أعظم من أي معركة روحية تخوضها

الله أعظم وأقوى من أي معركة روحية نواجهها. لا يمكننا أبدًا أن نخسر معركة عندما تكون قوة الله تجري فينا. في كثير من الأحيان ، نعتمد على قوتنا المحدودة في مواجهة المصاعب والمِحن وننسى أنّ الله قادر أن ينتشلنا منها إن طلبنا منه بإيمان وثقة.

إذا كنت مستعدًا لبدء حدوث المعجزات في حياتك، ادع الله، وكن مثابرًا في أي موقف تواجهه. يمكنك أن ترى المعجزات وتقوم بها عندما تؤمن أن الله يعمل في حياتك. كلما ازدادت ثقتك في قدرة الله، كلما رأيت المعجزات تعمل في حياتك.

اشترك بالنشرة البريدية للموقع

أدخل بريدك الإلكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الإلكتروني.

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق